أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » “نيويورك تايمز” تبرز المشاريع الرامية الى ترسيخ مكانة مراكش كوجهة عالمية للسياحة الراقية

“نيويورك تايمز” تبرز المشاريع الرامية الى ترسيخ مكانة مراكش كوجهة عالمية للسياحة الراقية

أبرزت صحيفة “نيويورك تايمز” الواسعة الانتشار في عددها الصادر الأربعاء، الجهود المبذولة والمشاريع العقارية الفاخرة التي يتم إنجازها في مدينة مراكش والتي تهدف إلى تكريس موقع المدينة الحمراء كوجهة عالمية للسياحة الراقية.

وفي مقال تحت عنوان “طفرة في العقار لجذب الزوار إلى المدينة الحمراء للمغرب”، كتبت الصحيفة أنه في ظل توافد المزيد من السياح على المغرب، تعيد مراكش تحديث نفسها بإنشاء فنادق ومنتجعات فخمة لاستقطاب حصتها من الزوار.

وذكرت الصحيفة،نقلا عن وزارة السياحة المغربية، أن أزيد من 11 مليون شخص زاروا المغرب سنة 2017 ، بزيادة قدرها 10 بالمائة مقارنة بالعام السابق، مشيرة إلى أن عدد الزوار الأمريكيين ارتفع بمعدل أسرع، حيث زار السنة الفارطة أزيد من 254 ألف أمريكي المغرب، بزيادة 29 بالمائة عن سنة 2016 و 81 بالمائة مقارنة بسنة 2012.

وكتبت الصحيفة أن مدينة مراكش لطالما شكلت متنفسا خلال عطلة نهاية الاسبوع لسكان الدار البيضاء والرباط ، لكن تدفق الزوار الدوليين ساعد على تعزيز الطفرة التي يشهدها مجال البناء الفاخر وجلب الاهتمام العالمي إلى “المدينة الحمراء”، مشيرة إلى أنه في مطلع شهر غشت، احتفلت المغنية مادونا بعيد ميلادها الستين في مراكش ووثقت هذا الحدث على تويتر.

وقال أليكسيس رينو، مسؤول التحرير في مكتب الاستشارات أكسفورد بيزنيس، إن “أحد التحديات الرئيسية التي تواجه القطاع السياحي في مراكش هو تمديد فترة الإقامة” التي تبلغ في المتوسط ثلاثة أيام حاليا ، مضيفا “شرعت الفنادق والمنتجعات الراقية الجديدة في تقديم أكثر من مجرد أماكن إقامة فاخرة لتشجيع الناس على المكوث لفترة أطول”.

وذكرت نيويورك تايمز أن في طليعة هذه القائمة يوجد “M Avenue” وهو مشروع متعدد الأغراض بتكلفة 100 مليون دولار يعرف باسم “Garden Avenue ” والذي سيضم أزيد من 10 آلاف متر مربع من الحدائق والمناظر الطبيعية، بالإضافة إلى أزيد من 17 ألف متر مربع مخصصة للمحلات التجارية والمطاعم والمقاهي والمعارض ، في حين أن الشق المتعلق بالإيواء يضم فندقا من 168 غرفة في ملكية المجموعة البرتغالية بيستانا فضلا عن 88 إقامة سكنية خاصة.

وقال نبيل سليتين ، المدير العام لشركة “إم أفينيو ديفيلوبمنت” ، في تصريح أوردته الصحيفة: “نسعى الى إنشاء مركز جديد للمدينة” ، مشيرا إلى أنه من المقرر افتتاح هذا المشروع سنة 2019.

وعلى مقربة من هذا المشروع ،تضيف الصحيفة، هناك فندق “دبليو” قيد الإنشاء، ومن المتوقع افتتاح فندق “ريتز كارلتون” سنة 2022 وبناء فندق آخر “بارك حياة” في إطار مشروع مركب للغولف والتجارة بقيمة 450 مليون دولار يحمل اسم ” مراكش غولف سيتي”.

وأبرزت الصحيفة أن الحكومة بذلت جهودا كبيرة للنهوض بالبلد وبمدينة مراكش على وجه الخصوص، من خلال تحديث البنية التحتية، بما في ذلك بناء محطة جديدة للقطار سنة 2008 ، مضيفة أنه تمت اضافة محطة إركاب جديدة في نهاية سنة 2016 بمطار مراكش الدولي.

وسجلت “نيويورك تايمز” أن زيارات الأعمال تشهد بدورها تطورا متزايدا بفضل تنظيم المزيد من المؤتمرات الدولية مثل مؤتمر كوب 22 سنة 2016 ، مشيرة الى أن تيسير أنظمة منح التأشيرات لفائدة بعض الدول قد مكن كذلك من تعزيز السياحة كما هو الحال بالنسبة للصين التي تم إعفاء مواطنيها من التأشيرة في يونيو 2016. وفي السنة الموالية وفد على المغرب 118 ألف سائح من الصين بزيادة قدرها 1022 بالمائة مقارنة بسنة 2015.

وأكدت الصحيفة أن مراكش تفرض نفسها كوجهة للفن المعاصر مستعرضة مختلف المتاحف التي تم إنشاؤها هنا وهناك ، كمتحف إيف سان لوران الذي فتح أبوابه بمحاداة واحدة من أقدم الاقامات السكنية لمصمم الأزياء وعلى مقربة من حديقة ماجوريل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *