أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » مهدي كمال نائب رئيس المجلس الإقليمي للسياحة: مركز الإستقبال بتحناوت ماضٍ في أدواره بعد الإنتهاء من أشغال صيانة شبكتي الماء و الكهرباء

مهدي كمال نائب رئيس المجلس الإقليمي للسياحة: مركز الإستقبال بتحناوت ماضٍ في أدواره بعد الإنتهاء من أشغال صيانة شبكتي الماء و الكهرباء

كشف مهدي كمال نائب رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بالحوز، أن المجلس يقوم بدوره المنوط به و يتواصل مع الفاعلين السياحيين و القائمين على القطاع منذ إفتتاحه، مشيرا بأن أشغالا تتعلق بصيانة شبكتي الماء و الكهرباء بمقر المجلس، أدت إلى إغلاق أبوابه لبضعة أيام لمباشرة الأشغال التي إنتهت.
مهدي كمال أوضع في معرض تصريحه لـ”صدى الحوز” أن المجلس الإقليمي للسياحة ماضٍ في تحقيق الإلتزامات التي إلتزم بها أمام جميع المتدخلين في القطاع السياحي، مؤكدا بان الإستراتيجية التي سطرها يتم تنزيلها وفق التعهدات التي تضمنها كناش التحملات، و التي تروم السهر على تطوير القدرات السياحية و مواكبة المشاريع السياحية بالإقليم عن طريق إحداث مشاريع سياحية ذات قيمة مضافة.
نائب رئيس المجلس الإقليمي للسياحة أن القائمين على المقر يعملون على ضمان استمرارية أداء مركز الاستقبال السياحي بالحوز لأدواره طيلة أيام الأسبوع بما فيها أيام العطل، و تشغيل فريق عمل لضمان استمرارية المركز عن طريق التعاقد وفق القوانين الجاري بها العمل.
كما أكد مهدي كمال إلى أن المجلس الإقليمي للسياحة يعمل على تثمين التجهيزات المتواجدة بالمركز و صيانتها، و صيانة جميع التجهيزات بالإقليم على الخصوص المدارات السياحية و باحات الاستراحة المحدثة بتنسيق مع الجماعات الترابية المعنية، إضافة إلى إعداد برنامج عمل سنوي يعرض على انظار لجنة القيادة و التتبع من أجل الدراسة و المصادقة قبل توقيع العقد.
و للإشارة، فمركز الاستقبال، يستهدف جذب مستثمرين ذوي خبرة في الميدان بتعاون مع أطراف أخرى خصوصا المركز الجهوي للاستثمار و المندوبية الجهوية للسياحة، كما يضطلع بمهام الاستقبال و توجيه السياح و التواصل حول المؤهلات السياحية بالعالم القروي بالإقليم من خلال فريق عمل مؤهل و ملم بالعرض السياحي بالحوز.
كما أن القائمين على المجلس الإقليمي للسياحة، يتوخون ضمان عرض المنتوجات السياحية المحلية عن طريق خلق فضاء دائم بمركز الاستقبال السياحي، و كذا المساهمة في خلق حملات تحسيسية للتعريف بالسياحة القروية بتنسيق مع المجلس الجهوي للسياحة و المكتب الوطني المغربي للسياحة، إضافة على ذلك سيقوم بإعداد تقارير دورية و عرضها على لجنة القيادة و التتبع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *