أخر الأخبار
الرئيسية » أصداء جهوية » مبادرة إنسانية لدعم الأطفال والتلاميذ في وضعية صعبة بقلعة السراغنة

مبادرة إنسانية لدعم الأطفال والتلاميذ في وضعية صعبة بقلعة السراغنة

نظم تلاميذ وتلميذات تانوية أبة بكر القادري الإعدادية بمدينة قلعة السراغنة، يوم الخميس الماضي،  مبادرة إنسانية تضامنية، اخير لها شعار  “من التلميذ إلى التلميذ”، وعيا منهم بأهمية تنشئة المتعلمين وفق منظومة قيمية تغر س في نفوسهم قيم التسامح واحترام الآخر والتضامن.

وتهدف هذه المبادرة، التي تم تأطيرها من طرف مدير المؤسسة والأطر الإدارية والتربوية وجمعية أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ، إلى إذابة الفروق بين المتعلمين من خلال تقاسم تلاميذ المؤسسة مجموعة من الألبسة مع أطفال “مركز الأطفال في وضعية صعبة”، تعبيرا منهم عن ما اكتسبوه من قيم تربوية نبيلة.

وتم من خلال هذه المبادرة، تسليم العديد من الألبسة لمديرة “مركز الأطفال في وضعية صعبة” استمرارا للعمل التضامني الممتد طوال سنوات بين المؤسستين، إضافة إلى تسليم الكتب واللوازم، ومساعدات عينية أخرى.

وتثمينا لهذه المبادرات النبيلة، ترأس عبد الحكيم حجوجي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بقلعة السراغنة، مرفوقا بمحمد أقصو، رئيس خلية المعلوميات، ومدير المؤسسة، ورئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ، وممثلي الأطر التربوية حفلا بهذه المناسبة تم من خلاله الاطلاع على مجموعة من المبادرات التربوية بالمؤسسة (تجربة نادي اللغة الإنجليزية، نادي الموسيقى…)، وتسليم الألبسة المهداة إلى المركز.

وعبر المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية في كلمته بالمناسبة، عن تثمينه لهذه المبادرة الإنسانية في حق التلاميذ والتلميذات، مؤكدا أن رسالة جميع الأطر بالمديرية هي تربوية قبل أن تكون تعليمية هادفة لتحصين المنظومة القيمية للإنسان.

وشددت مختلف كلمات المتدخلين على ضرورة الاستمرار وفق هذا النهج، وبرمجة مبادرات أخرى تهدف إلى غرس القيم في نفوس المتعلمين ودعم الأطفال والتلاميذ في “وضعية صعبة” في مختلف المجالات النفسية والاجتماعية والتربوية.

وفي هذا الإطار، تكفلت جمعية أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ بالمؤسسة بالتلاميذ الذين يدرسون بإعدادية أبو بكر القادري والمنحدرين من “مركز الأطفال في وضعية صعبة”، وهي دعوة لاحتضان بقية الأطفال من طرف المؤسسات التعليمية والجمعيات والمجتمع المدني ترجمة لمبادئنا وقيمنا التي هي قيم إنسانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *