أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » قطرة دم رحلة قصيرة لحياة طويلة” شعار حملة كبرى للتبرع بالدم بحدائق المنارة

قطرة دم رحلة قصيرة لحياة طويلة” شعار حملة كبرى للتبرع بالدم بحدائق المنارة

بمناسبة الذكرى المولوية لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وفي إطار المسؤولية الاجتماعية، وتأكيدا منها على أهمية التبرع بالدم باعتباره سلوكا نبيلا ومبادرة إنسانية يحتاج إليها الكثيرون، نظمت جمعية صانعات الأمل بمراكش وبشراكة مع المركز الجهوي لتحاقن الدم حملة للتبرع بالدم، تحت شعار “قطرة دم رحلة قصيرة لحياة طويلة “، وذلك يومه الخميس 11 أبريل الجاري ، بحدائق المنارة التاريخية .

هذه الحملة التي استمرت من الساعة 9 صباحا إلى حدود الساعة السادسة مساءًا ، استهدفت جمع كميات مهمة من الدم من اجل المرضى لتعويض الخصاص المهول الذي تعرفه مختلف مراكز تحاقن الدم بالجهة وكذا اعتماد آلية لتشجيع التبرع المنتظم وفق عمل مشترك بين مركز تحاقن الدم بمراكش وجمعية صانعات الأمل ، مع توفير الإمكانيات اللوجستيكية لذلك كل هذا بغية تأمين الدم للحالات المستعجلة كالحوادث والعمليات الجراحية وغيرها من الأمراض.

حيث صرحت السيدة مرية فائز رئيسة جمعية صانعات الأمل للجريدة قائلة،” إن تفاعلنا مع هذه الحملة ليس غريبا، فنحن نقوم بحملات مشابهة من حين لآخر، بشراكة مع عدد من المتدخلين، كانوا محليين، جهويين أو وطنيين ” وأضافت ” نحرص دائما على أن نكون في مقدمة الصفوف عندما يتعلق الأمر بخدمة المجتمع، ونزداد حرصا على ذلك عندما يرتبط الأمر بحياة إنسان، فقطرة دم واحدة قد تنقذ حياة، لذلك تجاوب الجميع مع الحملة ، و في الختام أقول للجميع أن الحملة لم تنته لأن المرضى سيحتاجون للدم اليوم وغدا وفي كل وقت و مركز تحاقن الدم بمراكش يستقبل المتبرعين ويرحب بهم في أي وقت وأعظم الجود أن يجري دمك في عروق مريض يحتاجه ” .

كما أعربت عضوات جمعية صانعات الأمل كل من موقعه عن سعادتهم بتنظيم هذه الحملة، في ظل احتياج كثير من المرضى إلى الدم، كما أنها تجمع بين مزايا الخير والصحة العامة، مؤكدين على أن الروابط القوية التي تجمع جمعية صانعات الأمل مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش تشكل دليلا لحرص الجمعية على خدمة المصلحة العامة والرغبة الصادقة للارتقاء بالمجتمع، وأن تبني هذه المبادرات الإجتماعية تعكس القيم والرسالة المنبثقة عن أهداف الجمعية وخططها الإستراتيجية، فكانت هذه الحملة إنطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه فئة مهمة في المجتمع وهم الأشخاص المحتاجين لهذه المادة الحيوية.

وحسب الاحصائيات فقد بلغ عدد المتبرعين في هذه الحملة حوالي 160 متبرع ومتبرعة ، وهو رقم يعتبر كبيرا مقارنة بالحملات الاخرى التي تنظم داخل مدينة مراكش ،كما أشاد الطاقم الطبي الذي أشرف على هذه الحملة بالتنظيم المحكم لعضوات الجمعية .

هذا وقد شهدت الحملة، إقبالا كثيفا حيث تسابق الجميع إلى التبرع بالدم تجاوبا منهم مع الحملة وأهدافها، ورغبة منهم في دعم كل أشكال التواصل مع المجتمع وتقديم الدعم الإنساني الممكن، وتوفير الدم لمن يحتاجه ،كما تخللتها فقرات ترفيهية للأطفال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *