أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » شوهة بمتحف الماء بمراكش.. مشروع ملكي يتحول الى قاعة للحفلات في ظروف غامضة

شوهة بمتحف الماء بمراكش.. مشروع ملكي يتحول الى قاعة للحفلات في ظروف غامضة

لاحديث بين متتابعي الشأن العام بمدينة مراكش خلال الاسابيع الماضي سوى عن الاستغلال السيء للمعلمة الخضارية متحف حضارة الماء التي سبق ان دشنها مولاي الحسن ولي العهد مرفوقا بأحمد توفيق وزير الاوقاف المشرفة على انجاز المشروع.

وعبر عديدون عن تذمرهم من تحويل معلمة متحف حضارة الماء الى “قاعة للحفلات” تنظم بها مختلف الانشطة البعيدة كل البعد عن اهداف تشييد هذا المتحف.

وفي الوقت الذي كان ينتظره فيه من المشرفين على تدبير متحف حضارة الماء بمراكش على برمجة هذه المعلمة ضمن المؤسسات السياحية التي تساهم في اشعاع العاصمة السياحية وتبرز حضارتها في مجال تدبير قطاع الماء تاريخيا بالاضافة الى تنظيم زيارات لتلاميذ وطلبة المؤسسات التعليمية الوطنية والدولية للوقوف على استليب وطرق استغلال الماء بالمملكة المغربية.

ومما زاد من استياء المتتبعين الشأن العام بمراكش هو برمجة العديد من الانشطة الفرجوية والفلكورية بشكل يومي داخل حرم هذه المعلمة التي بددت قيمتها وبخست اهدافها من طرف المسؤولين عليها.

وفي المقابل عبرت نفس الجهة عن اعجابها بقيمة التظاهرات العلمية والندوات الفكرية التي تنظم بمركب وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بباب اغلي بمراكش.

وامام هذه المفارقة الغريبة طالب عديدون من مسؤولي مراكذ وفي مقدمتهم الوالي محمد صبري رفقة مندوب وزارة الاوفاق على التدخل العاجل قصد اعادة الامور الى نصابها عبر فرض تدبير عال لمؤسسة دشنها الامير مولاي الحسن ولي العهد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *