أخر الأخبار
الرئيسية » أصداء سياسية » بالفيديو.. أبدوح يهاجم البرلمانيين من شيشاوة: ”مهمة البرلماني ماشي إبان في التلفزة.. بل دوره رفع تقارير بلا كاميرا ولا هم يحزنون”

بالفيديو.. أبدوح يهاجم البرلمانيين من شيشاوة: ”مهمة البرلماني ماشي إبان في التلفزة.. بل دوره رفع تقارير بلا كاميرا ولا هم يحزنون”

انتقد المستشار البرلماني عبد اللطيف أبدوح المنسق الجهوي لحزب الاستقلال ما اسماه بانشغال بعض البرلمانيين بحصر مهمتهم في طرح الأسئلة فقط داخل البرلمان في كل يوم ثلاثاء الذي يتزامن مع جلسات مجلس النواب، كآلية لنقل هموم من يمثلونهم الى الغرفة الأولى واصفا الأمر بالضيق والمتجاوز، وذلك في لقاء ترأسه مساء يوم الثلاثاء 14 غشت، بقاعة الاجتماعات بمحطة بتروم شيشاوة، والمخصص لتجديد فرع حزب الاستقلال بمدينة شيشاوة، والذي ألت رئاسته للمستشار الجماعي محمد برقيق، بحضور لحسن الغازي المفتش الإقليمي للحزب والحسين بنيصر المفتش الإقليمي السابق، إلى جانب كل من عزيز البواب عضو المجلس الإقليمي ومحمد واعزيز نائب المفتش الإقليمي والعشرات من مناضلات ومناضلي الحزب.
وقال أبدوح:”مهمة البرلماني ماشي ابان في التفزة ويطرح السؤال للوزير ونتوما كتشوفوه ويقول للوزير سأطرح عليك سؤالا مهما وخطيرا يهم الصحة بإقليم شيشاوة لأن الصحة مكيناش فشيشاوة”، لما فيه من هدر لفرص تحقيق الأهداف أو المكتسبات المرجوة، حيث يرد الوزير المعني بالقطاع بالقول على حد تعبير كبير الاستقلاليين بجهة مراكش أسفي:”السيد النائب المحترم سؤالكم مهم ومقتدر وسنعمل على اتخاذ التدابير اللازمة في القريب العاجل”، جواب قال عنه أبدوح بأنه بمثابة “أسبرو دالراس أو أسبرين الخاسر لي مكيداويش” أو تلك الوصفة التي يخصصها الطبيب للمريض الذي يشكو ألم المعدة، وبأن هذه المنهجية لا فائدة ترجى منها عمليا.
وأردف في استعراضه لتجربته السياسية والبرلمانية في مجال الترافع على الملفات الاجتماعية والاقتصادية، أن الأمر يحتاج قبل هذه الأسئلة إلى وجود تنظيم سياسي “واقف على حقو” وقائم الذات وقوي وله فرع حزبي يعد تقارير في مختلف القضايا بإشراك وتنسيق مع برلماني الحزب، ورفع هذا الأخير لملف الصحة مثلا إلى الوزير المعني وطرق مكتبه “بلا كاميرا وبلا تلفزة ولا هم يحزنون” في لهجة حادة، وأضاف أن رفع الملفات يحتاج كذلك إلى توفر البرلماني على القدرة السياسية والكاريزمية للصمود لدى القطاع المعني والخروج في النهاية “فحلا” بتحقيق المرجو من وراء هذا الترافع، فضلا عن إحراج الوزراء في اللجان الدائمة لمجلس النواب بأرقام ومعطيات من وحي الواقع تعكس حجم اجتهاده وقوة تنظيمه السياسي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *