أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » الناقد و المترجم محمد آيت العميم يتساءل: هل لمراكش رؤية من أجل تدبير شؤون تراثها؟

الناقد و المترجم محمد آيت العميم يتساءل: هل لمراكش رؤية من أجل تدبير شؤون تراثها؟

د محمد آيت العميم / ناقد و مترجم

مراكش العريقة في الحضارة، والبهاء والجمال، كانت ولا تزال قبلة العالم ومزاره، يأتيها الأجانب من كل الأعراق، ويزورها المغاربة أيضا بشكل متواتر ومنتظم حتى ضاقت بأهلها من كثرة الوافدين عليها على مدار الأيام، ويخيل للسائر فيها أن الأيام كلها عطلة..سيول بشرية متدفقة واكتظاظ، اكتظاظ ذو حدين، هو علامة على حركية سياحية تنعش اقتصاد المدينة، وعلى فوضى نتيجة غياب حاضنة ملائمة لهذا التحول.

ما الذي يراه السائح العالمي اليوم في مراكش باستثناء ما حبا الله به المدينة من هواء معتدل وشمس وأضواء طبيعية وخضرة، وهي أشياء موهوبة؟ إذ حين يعقد الناس مقارنة بين ما يرونه في روما، أو باريس، أو غرناطة أو أي بلد سياحي آخر، يبدو الأمر فقيرا في مراكش، فقرا إراديا وليس متأصلا، إذ المدينة تشتمل على كنوز لم تستخرج بعد؛ فهويتها التراثية بمعناها الحقيقي متوارية وشاحبة. وإذا كان خبراء السياحة يقولون إن مراكش صارت قبلة من بين ثلاث قبلات في العالم اليوم، فإن السياحة فيها هي الشجرة المثمرة التي تخفي غابة التراث، هذا الأخير الذي صنف وجرد ورتب، وقيل عنه الكثير، وقسم إلى تراث مادي ولا مادي، ووصف بأنه عنصر فعال في التنمية المستديمة، وعقدت له ندوات وانخرطت فيه جمعيات مسؤولة منذ ثلاثة عقود خلت، حتى انتهى أمره اليوم إلى الإدارة التي انكبت عليه لوحدها من أجل محاولة النهوض به. هذا أمر محمود في بعض جوانبه، أن تهتم الإدارة أخيرا بالمدينة القديمة بعدما استضعفت لعقود من الزمن، لكن أمر تراث مدينة مراكش شاسع وكبير، وشؤونه متعددة ومتشابكة، ولا يمكن مقاربته من بعد واحد، ولن تستطيع الإدارة لوحدها أن تلم بهذه الشؤون، لاسيما أن المدينة تم استضعافها بشكل ممنهج منذ عقود من الزمن. ومن بين مظاهر الاستضعاف نذكر مجموعة من النقاط ذات الأهمية التي انعكست سلبا على هوية المدينة وخصوصيتها:

نَشْلُ الجامعة من قلب المدينة القديمة وإفراغها من حضورها المادي الملموس ومحو بعدها الرمزي، فقلب المدينة كان سوقا نافقة للعلم والعلماء والمكتبات ودلالة الكتب. كل هذه الأشياء ذهبت مع الريح بسبب هذا النقل غير المحسوب العواقب. على الأقل كان من الضروري الحفاظ على الجامعة كفضاء أثري وتخصيص أماكن فيه للدراسة الجامعية الحديثة، لتبقى الصلة بتاريخ الجامعة موصولة؛ فالأمم المتحضرة تعيش داخل تراثها ورمزيته.

حين زرت أقدم جامعة للطب في العالم في مدينة مونبلييه، التي دَرَسَ فيها الكاتب الفرنسي الكبير رابليه، وجدت العمارة القديمة للجامعة وقد تحولت إلى متحف علمي، وفي جانب آخر مازال طلبة الطب يدرسون، فتحس بأنك في قلب التاريخ المستمر المعاصر المجدي.

رحيل النخب والأعيان وأفراد الأسر الذين تبعتهم الإدارات العمومية الكبيرة بدعوى السكن في الأحياء الحديثة كان إسهاما كبيرا في إضعاف المدينة. وبما أن الطبيعة تخشى الفراغ، فقد حل محل هؤلاء مجموعة من الأجانب الذين تستهويهم المدن العتيقة. كان أغلب الأجانب الأوائل الذين سكنوا مراكش من الأدباء والكتاب والفنانين ورجال السياسة، فكانت إقامتهم ترعى عهود المدينة وأعرافها، وكانوا يأنفون من التجارة وتحويل رياضتهم إلى دور ضيافة كما يفعل اليوم.

لم تعد الصنائع والحرف في المدينة يضبطها العقل الذي وضعت به في سابق عهدها، فالكل اختلط والأغلب ذاب وغاب. أمام هذه الفوضى في السوق ظهرت مسألة غريبة عجيبة، إذ ثم “تَبْزير” المدينة عن آخرها؛ فقد كان “البازار” محددا ومعروفا في سوق السمارين، أما اليوم، وأمام الجشع، فالسائر في المدينة يعتقد نفسه في “بازار” كبير، فحيث ما صوبت ناظريك تجد الحيطان وقد غطيت بالأقمشة والزرابي العادية، إلى درجة أن زقاقات طويلة كنت تذهب فيها وهي فارغة، اليوم لن تعرفها، إذ غيرت وأخرجت القباب والصالات التي كانت في البيوت وفتحت على الزقاق لتعلق فيها هذه الأشياء.

أما ثالثة الأثافي والمصيبة العظمى التي ألمت بالمدينة فهي الخرسانة المسرطنة، والتي تتوالد في قلب المدينة كالفطر؛ فلا يعقل أن نتحدث عن مدينة مراكش التي قاربت الاحتفال بذكراها الألف وقد تحولت بيوتها القديمة إلى أبنية بـ”السيما” والحديد والخرسانة وكل المواد التي لا صلة لها بالعمران القديم.

لقد وقع المغرب معاهدات مع منظمة اليونيسكو وتعهد بأن يحفظ للمدينة العتيقة كيانها ببنائها وترميمها بالمواد الأصلية. هذا الأمر لم يتم، إذ تطلب الوكالة الحضرية ممن أراد أن يرمم بيته القديم بأن يدلي بالتصميم الخرساني Plan Betan ..أية مفارقة هذه وأي خرق للعهود والمواثيق؟.

ساحة جامع الفناء فارغة إلا من الحشود المتدافعة التي تذرع المكان جيئة وذهابا، متحلقة حول “الكوامخ” وباعة أصناف الطعام، وحول الحلزون ومعاصر البرتقال. لم يعد في الساحة قلبها النابض: الحكاية والسرد والحلقات. لقد عوضت الكتب بمعاصر البرتقال والفواكه الجافة، والمائدة الزائدة طردت الحكاية. لم تعد الساحة قادرة على إنجاب حكواتي، إذ تقلص عدد الحكواتين حتى انمحى؛ فما الذي بقي في الساحة!؟.. إن علة تصنيف الساحة تراثا لا ماديا لم تعد، وربما سحب اليونيسكو اعترافه.

ورغم أن مراكش تعد أفضل الوجهات في العالم، فهذا المغناطيس هو الذي يجب أن يؤسس له على رؤية وإنجاز جديدين؛ فالملك شحذ همة الإدارات وأطلق برنامجا إصلاحيا غير مسبوق يذكر بالبرامج التاريخية لعبد المومن الموحدي وعبد الله الغالب واحمد المنصور ومحمد بن عبد الله ومحمد بن عبد الرحمان ملك الأنوار في ق 19، إلا أن هناك حلقات ناقصة في تدبير هذا الأمر الشديد التعقيد؛ فلابد من تفعيل حقيقي لاشتراك النخب المثقفة من مؤرخين وأدباء وخبراء وعمرانيين ومعماريين، وكبار الفنانين المغاربة والعالميين والمتفننين في التصاميم والجمعيات المتهمة بهذا المطلب منذ عقود.

وقد نص دستور 2011 على إشراك المواطنين بقوة في الاقتراح والتتبع والتدبير والإنجاز، وهذا هو الغائب الأكبر في إنجاز هذا المشروع الضخم. فلا ينبغي أن تستأثر الإدارة لوحدها بتدبير هذا الشأن ذي البال. هناك رغبة أكيدة من قبل الشخصيات المثقفة والخبراء وهيئات المجتمع المدني لمد يد العون في تدبير شأن المدنية، حتى تتعاضد الجهود وتتكامل الرؤية. فلا يجدر بالإدارة أن تبقى في لحظة المناجاة لنفسها، إذ بدون حوار لا يمكن إنجاح هذا المطلب الحضاري.

من أجل تطوير العرض الثقافي للمدنية لا بد من رؤية جديدة تربطها بتاريخها من خلال رؤية اندماجية، تهدف إلى تحقيق الطموح الثقافي، من خلال تسريع وتيرة الصناعات الثقافية التي أبانت بعض المنجزات في مراكش أهميتها وجدواها في تطوير الموروث العمراني واللامادي للمدنية. هناك أمثلة على ندرتها ينبغي أن تحتذى، مثل متحف محمد السادس لحضارة الماء بالمغرب /أمان، الذي لم يتجاوز سنته الأولى حتى أبان عن احترافية وجاذبية جعلت الأجانب المتخصصين يثمنون هذا المنجز المغربي الأصيل، ومتحف دار الصورة :باتريك مناخ، وحديقة دار لكريسي بالمواسين، التي أطلق عليها اسم الحدائق السرية، ومتحف حديقة ماجوريل…فمراكش في حاجة ماسة إلى التوجه في هذا المسار الذي يجعل من المآثر والقصور والدور التاريخية والرياضات فضاء حيا يرتبط بماضيه ويحيا في حاضره. وكي لا نبخس الناس أشياءهم نذكر بعض المجهودات التي قام بها أفراد من المدينة استصلحوا دورا أثرية وجعلوها فضاءات ثقافية مثل دار الشريفة لعبد اللطيف بن عبد الله، ودار قصور اكفاي لعبد السلام داموسي، وهي دور تعود إلى زمن السعديين.

إن مفهوم الذاكرة الثقافية يكاد يكون شاحبا. ومراكش تحتاج إلى حماية ذاكرتها من الناحية العمرانية، وإلى إنعاش هذه الذاكرة بخصوص معالمها وساحاتها وأسواقها؛ فلا يكاد يهتدي زائر المدينة إلى هذا التاريخ الذي يبدو أبكم.. لا بد من تشوير المدينة تشويرا علميا يوكل لذوي الاختصاص، حتى يتمكن الزائر والسائح وابن المدينة من المعرفة الصحيحة بتاريخها من حيث عمرانها وحدائقها وأعلامها المقبورون فيها وتاريخ “حوماتها” وساحاتها.

ومن المفارقات الغريبة ذات المضاعفات السلبية على ترسيخ مبادرات الصناعات الثقافية هو الإجهاض الذي تعرضت له محاولات جادة لإعمال الاحترافية الاقتصادية والثقافية في صون المآثر واستصلاحها لخدمة هالة مراكش الثقافية؛ فبالأمس القريب ثم التصدي بصورة مثيرة للشفقة لمشروع لوزارة الثقافة للنهوض بثلاث معلمات بقلب المدينة العتيقة: قصر الباهية، خربة قصر البديع، قبور السعديين.

لقد رفعت النخب المثقفة في المدينة منذ أكثر من عقدين مطلب إحياء الأنموذج الحضاري لمراكش وسبل تحقيقه، ودافعت عنه باستماتة عبر سلالات من الجمعيات المهتمة بالمعمار والموسيقى والملحون والمسرح والتصوف والثقافة الشعبية، والمجالس الأدبية، ونجحت بعد حين في فرض الحديث عن الهالة الثقافية بمراكش. وانتبهت الإدارة أخيرا لذلك، لكن المقاربة التقنية الضيقة والترتيب الإداري ليس إلا لن يجدي نفعا، بل قد يعوق الطريق نحو الغاية المنشودة من تحقيق هذه الرؤية المندمجة الموحدة للجهود والباحثة عن المعنى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *