أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » المقاطعة تقود شركة “سنطرال” للتخلي عن جمع الحليب من تعاونيات من إقليم الحوز من بينها تعاونية يرأسها الرئيس السابق لجماعة أبادو
صورة تعبيرية

المقاطعة تقود شركة “سنطرال” للتخلي عن جمع الحليب من تعاونيات من إقليم الحوز من بينها تعاونية يرأسها الرئيس السابق لجماعة أبادو

علمت “صدى الحوز” من مصادر متطابقة، أن شركة سانطرال فرع مراكش، أبلغت فلاحين و تعاونيات فلاحية المنتجة لمادة الحليب باقليم الحوز، بعدم توجيه هذه المادة الحيوية إلى مقرها بمدينة مراكش، نظرا للأزمة الخانقة التي تسببت فيها مقاطعة علامتها التجارية لدى فئة عريضة من المغاربة.
وأضاف نفس المصدر أن الأمر يتعلق بعدد من التعاونيات من بينها تعاونية يرأسها الرئيس السابق لجماعة أبادو احماد كلتاين.
وتأتي عملية إيقاف عملية شراء الحليب الخام من التعاونيات الفلاحية، بعد الخروج الإعلامي لمدير “سنطرال دانون” في المغرب “ديديي لامبلان”، يوم الثلاثاء المنصرم، والذي أعلن رسميا تخلي شركته عن 30 في المائة من نسبة الحليب، الذي كانت تجمعه من الفلاحين، الذين يبلغ مجموع عددهم 120 ألف فلاح، ولم يخف مدير “سنطرال” المغرب إقراره بفشل الشركة في محاصرة آثار المقاطعة بحملاتها التواصلية، وعروضها الرمضانية وتخفيضاتها، وعروض “المصالحة”، التي أطلقتها، معتبرا أن حملة “المقاطعة” الأخيرة، فعل جديد كليا على المغرب، ويحتاج دراسة وتفكيرا، فيه وفي آثاره على الشركة، وعلى المغرب.
وفي السياق ذاته، تحفظ “لامبلان” في خروجه الإعلامي الأول من نوعه منذ انطلاقة شرارة”المقاطعة، عن كشف الخسائر المادية، التي تكبدتها الشركة خلال حملة المقاطعة، التي استهدفتها منذ 20 من شهر أبريل الماضي، معتبرا أن الشركة ملتزمة بالمداولات بأسهمها في البورصة، وستعلن لاحقا، وبشكل رسمي خسائرها المادية بكل دقة.
ومن غير المستبعد أن يتسبب تخلي “سنطرال” عن التعاونيات الفلاحية بإقليم الحوز، في أزمة استثمارية لهذه التعاونيات، اللهم إذا قبلت العلامات التجارية الأخرى التعامل معهم كبديل عن سنطرال أو توجيه هذه المادة للسوق المحلي عبر “البقالة” للتخفيف من حدة خسائرها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *