أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » الكوكب المراكشي يقيل “الصحابي” من مهامه بعد الهزيمة الرابعة على التوالي

الكوكب المراكشي يقيل “الصحابي” من مهامه بعد الهزيمة الرابعة على التوالي

قرر المكتب المسير لفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، مساء أمس الأحد 25 دجنبر الجاري، إقالة فؤاد الصحابي من مهامه،  مباشرة بعد هزيمة الفريق المراكشي أمام أولمبيك خريبكة، برسم الجولة ال 14 من البطولة الاحترافية “اتصالات المغرب”، ليتم تكليف أحمد البهجة المدير التقني للفريق للإشراف على الإدارة التقنية خلال المواجهة المقبلة أمام الوداد البيضاوي، الجمعة المقبل، برسم آخر مباراة ضمن مرحلة الذهاب.

وعقدت إدارة الفريق المراكشي اجتماعا طارئا مع الصحابي لدراسة وضعية الفريق، أسفر عن توصل الطرفان إلى اتفاق يقضي بفك الارتباط بين الصحابي والكوكب بالتراضي، وصرف مبلغ 42 مليون سنتيم للصحابي تشمل منح مباريات وراتب شهرين وشهر إضافي مقابل فسخ العقد.

و كان مسيرو الفريق المراكشي ينتظرون استقالة طوعية من فؤاد الصحابي مباشرة عقب الهزيمة التي تلقاها الفريق بميدانه أمام فريق أولمبيك خريبكة ، إلا أن الأخير فضل عقد ندوة صحافية تجنب خلالها الحديث عن الاستقالة وانصب تحليله على تحركات اللاعبين وأخطائهم .

وساهمت الهزيمة التي تعرض لها الكوكب المراكشي أمام أولمبيك خريبكة المتواضع والجريح،  في تعميق أزمات الفريق، بعد تسجيله لخمسة هزائم متتالية، جعلت الصحابي يتعرض لانتقادات كثيرة، الأمر الذي أرغم إدارة الكوكب أن تتخذ قرار إقالته.

وفشل  فؤاد الصحابي الذي خلف حسن بنعبيشة ، في قيادة الفريق إلى بر الأمان خلال المباريات الماضية، وبدت عليه علامات الحسرة خلال الندوة الصحافية التي أعقبت نهاية  المباراة، التي انتهت بفوز أولمبيك خريبكة بحصة هدفين مقابل هدف واحد،  حيث صرح أن الأمر صعب جدا وأنه عمل كل ما في وسعه لإعادة الفريق إلى مكانه الصحيح، غير أن العوامل والمشاكل التسييرية الداخلية كان لها الدور الأساسي  في ما وصل إليه فريق الكوكب المراكشي.

وراكم  فريق الكوكب المراكشي هزيمة ثامنة في مشواره التنافسي ببطولة القسم الوطني الاحترافي، وهي الخامسة له على التوالي، هزيمة اقتنع من خلالها الجمهور القليل الذي تابع  المباراة أنها مستحقة بحكم التضييع البشع لمحاولات التهديف والنهج التكتيكي العقيم الذي اختاره الطاقم التقني للمواجهة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *