أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » الفاعل الرياضي و الجمعوي الحسين بوهروال معلقا على قرار تجريد 6 مستشارين من عضويتهم من مجلس أغواطيم: سبحان الذي رفع شأن جماعة أغواطيم المكلومة بين الجماعات الترابية من جديد

الفاعل الرياضي و الجمعوي الحسين بوهروال معلقا على قرار تجريد 6 مستشارين من عضويتهم من مجلس أغواطيم: سبحان الذي رفع شأن جماعة أغواطيم المكلومة بين الجماعات الترابية من جديد

الحسين بوهروال / الفاعل الجمعوي و الرئيس الأسبق للجامعة الملكية الكغربية لكرة اليد والرئيس الأسبق للمكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي والرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية
هنا المغرب من أغواطيم (2) .
أثبتت الأيام – وإن طالت – أن الإلتزام بالقانون ، والتشبت بالحقوق ، واللجوء الى العدالة ، والإنصياع لأحكامها هو الطريق الأنسب السالك لاستعادة كل ماضاع بدون تقادم ، خاصة وقد قيل : ما ضاع حق من ورائه مطالب .
لابد من التنويه بالقرار الشجاع الذي إتخذه السيد عمر حسباني بتشبته بالقانون ، وإيمانه بالحق والعدالة ، حامية الديمقراطية برعاية جلالة الملك محمد السادس نصره الله وطبقا للقانون الذي عمل على تنفيذ وصية جده السلطان محمد الخامس الموجهة إلى والده المنعم الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما عندما قال له : ( كن يابني ، ديمقراطي الطبع ، شعبي الميول والنزعات ) ، وللملك الحسن الثاني رحمة الله عليه قصة حب عفيف مع الجماعة الترابية ، كيف لا وهو القائل : ( لو سمح القانون لخادمكم هذا بالترشح لخضت غمار الإنتخابات الجماعية) ، كلمة تحتاج لفهم عميق وتحليل دقيق .
بعد انتهاء عملية (التفويت ) ، عفوا التصويت على صفقة الخزي بمقر باشوية مدينة تحناوت الذي احتضنت مكرهة الإجتماع المهزلة يوم 15 شتنبر عام 2015 الذي صودر فيه صوت المواطن الحر ، قال لهم عمر حسباني وهو يغادر قاعة الإجتماع : موعدنا أمام العدالة التي ستقول كلمتها الفاصلة . لم يصدق أحد وقتها إصرار عمر حسباني على التوجه إلى العدالة ، حتى أقرب المقربين إليه معتبرين كلامه رد فعل آني عادي على هزيمة سياسية غير منتظرة . وتوالت الأيام والشهور والأعوام وتحقق الوعد الصادق .
سبحان الذي رفع شأن جماعة أغواطيم المكلومة بين الجماعات الترابية من جديد وهي التي خرجت عام 2009 من رحم جماعة تحناوت الأم ، نشكر الله الذي جعل هذه الجماعة الفتية على كل لسان بعدما حاول السفهاء من المتسلطين دوس قيم المبادئ الديمقراطية على أرض الأجداد المقاومين الأبطال . أقدم العابثون على الإتجار في أصوات المواطنين المقدسة الغير قابلة للتفويت أو المقايضة .
إن عدتم ، عدت
قال لهم القانون بحزم ، غير أنهم لن يستطيعوا الإقتراب مرة أخرى من الفرس العسلي (العاود) الذي حاولوا ركوبه رغما عنه فألقى بهم أرضا ، إنها سقطة القرن المميتة (شوهة) من فوق أعلى قمم جبال الأطلس الشامخ (اوراكن) لن يستفيقوا منها بعد يوم 28 فبراير 2019 المشهود . نعم ليس ما بعد متم فبراير 2019 كما قبله لكل من أراد أن يستخلص الدروس المفيدة .

منقول عن صفحته الشخصية على الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *