أخر الأخبار
الرئيسية » السلايدر » الرميد ينفي صلة رئيس الحكومة بإقصاء جمعيات المجتمع المدني بجهة مراكش أسفي و يعد بمواصلة الحوار

الرميد ينفي صلة رئيس الحكومة بإقصاء جمعيات المجتمع المدني بجهة مراكش أسفي و يعد بمواصلة الحوار

علی هامش افتتاح الموتمر العاشر للمنظمۃ المغربيۃ لحقوق الإنسان ،ثم لقاء بين السيد وزير الدولۃ المكلف بحقوق الإنسان مصطفی الرميد مع ابراهيم نصوح رئيس الجمعيۃ الوطنيۃ للجماعات السلاليۃ بالمغرب و محمد الهروالي رئيس مكتب جهۃ مراكش آسفي للمرصد الوطني لحمايۃ المال العام و محاربۃ الرشوۃ .
و خلال هذا اللقاء ثم تداول نقطة الإقصاء الممنهج الذي تعرضت له العديد من جمعيات المجتمع المدني التي استنكرت هذا الإقصاء ببيان لقي انتشارا واسعا عبر وسائل الإعلام و قد تجاوب الوزير بعد الإصغاء لممثلي الفعاليات المدنيۃ المستنكرۃ لهذا السلوك  “ابراهيم نصوح “و “محمد الهروالي”.
إلی ذلك أكد الوزير أن رئيس الحكومۃ الدكتور العثماني قد اتصل بوالي جهۃ مراكش آسفي مستفسرا إياه عن ظروف هذا الإقصاء و معبرا عن عدم رضاه .
و تجدر الإشارۃ إلی أنه تم الإتفاق علی عقد لقاء مع الوزير بتنسيق مع رئيس ديوانه ” عبد الواحد الأثير” من أجل مناقشۃ الملفات العالقۃ بالمدينۃ الحمراء و تدارس سبل حلها والتي اعتبرتها الجمعيات في بيانها الأخير سببا للإقصاء. و علمت الجريدۃ من مصادر مؤكدۃ أن الإقصاء لا زال مستمرا من قبل نفس الجهۃ.
وفي اتصال مع “حميد الحنصالي” عضو لجنۃ التنسيق لفعاليات المجتمع المدني أكد لنا استمرار الإقصاء الممنهج حيث عرفت مدينۃ مراكش يوم الثلاثاء 15 ماي لقاءا بمتحف الماء حول الجهويۃ الموسعۃ دون استدعاء الجمعيات المذكورۃ.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *