أخر الأخبار
الرئيسية » أصداء سياسية » اخشيشن: التوفر على الإمكانيات المالیة یجعل من الجهات فاعلا اقتصادیا أساسیا

اخشيشن: التوفر على الإمكانيات المالیة یجعل من الجهات فاعلا اقتصادیا أساسیا

قال أحمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، خلال مداخلته في ندوة علمية حول موضوع “الجهوية المتقدمة رافعة للتنمية المستدامة” يوم الثلاثاء 15 ماي 2018 بمراكش، التي احتضنتها القاعة الكبرى بمتحف محمد السادس بمراكش، (قال) إن التحدي الأكبر لجعل الجهة فاعلا أساسیا في التنمية الجهویة، يبقى هو تمویل برنامجها التنموي، وهو ما یبین الأهمیة القصوى التي تكتسيها وسائل تمویل الجهات للنهوض بمسؤولياتها.

كما أورد السيد أحمد أخشيشن، عن حزب الأصالة والمعاصرة، في كلمته، على أن التوفر على الإمكانيات المالیة اللازمة یمكن أن یجعل من الجهات فاعلا اقتصادیا أساسیا لتطویر الاقتصاد المحلي، موضحا، على أن تقویة الموارد الذاتية لجهة مراكش –أسفي، یكرس استقلالها المالي، ویقوي قدراتها لتمویل برامجها التنمویة، مؤكدا في الوقت ذاته، على أن توسیع الاختصاصات بأصنافها المختلفة، یتطلب توفر الجهات على موارد خاصة وقابلة للتطور باستمرار.

وتهدف هذه الندوة المنظمة بمبادرة من مجلس جهة مراكش –أسفي، وولاية الجهة، إلى تسليط الاضواء من زوايا مختلفة على ورش الجهوية المتقدمة، كما أرادها جلالة الملك محمد السادس، وفي هذا السياق، أوضح رئيس مجلس الجهة، أن الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في أشغال المنتدى البرلماني الثاني للجهات، أشارت إلى أن ورش الجهوية المتقدمة يشكل “ورشا ضخما يقتضي انخراط مختلف الفاعلين والتزام كافة القوى الحية والهيئات الاجتماعية في بناء الصرح الكبير، والتحلي بروح المسؤولية العالية.

وتميز اللقاء، الذي حضره إلى جانب أحمد اخشيشن، رئيس مجلس جهة مراكش اسفي، كل من محمد صبري والي الجهة، وعبد اللطيف الميراوي رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، فضلا عن محمد الضريف، الوالي السابق والخبير في التخطيط المجالي وإعداد التراب، ومسؤول عن مكتب الدراسات، (تميز) بمناقشة مقتضيات التنزيل الأمثل لورش الجهوية المتقدمة، التي تشكل القاعدة الأساسية لبناء تصور أفضل حول أسس ومقومات نموذج تنموي جديد، يرتكز على العدالة الاجتماعية والمجالية في مختلف أبعادها وتجلياتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *